اتفاقية تعاون بين الجمعية الخليجية للذهب والاتحاد التايلندي للمجوهرات

أبوسيف

Abu Saif
طاقم الإدارة
المدير العام
إنضم
24/9/08
المشاركات
6,405
مستوى التفاعل
12
النقاط
38
الإقامة
Bangkok
الموقع الالكتروني
thai-trips.net
Facebook
thaitripsnet
Twitter
thaitrips1
Skype
[email protected]


وقعت الجمعية الخليجية للذهب والمجوهرات التي تتخذ من البحرين مقرا لها الخميس الماضي مذكرة تعاون مع الاتحاد التايلندي للمجوهرات والأحجار الكريمة والمعادن الثمينة، بهدف دعم وتوطيد العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين الصديقين.
وشملت الاتفاقية مجموعة من البنود الرئيسية تركزت حول تطوير الاستثمارات بين القطاع الخاص في البلدين من خلال إنشاء عدة مشروعات مشتركة بين الجانبين يكون مقرّها في مملكة البحرين وتخدم جميع الأسواق الخليجية، وكذلك المساعدة في الاستفادة من الخبرات التايلندية الكبيرة في مجال التصميم والتصنيع من خلال إنشاء مركز لتدريب البحرينيين والخليجيين خلال الشهور القادمة يكون مقرّه مملكة البحرين.
كما شمل الاتفاق تبادل الخبرات في مجال الأحجار الكريمة على وجه الخصوص وتبادل الوفود والزيارات التجارية في الفترة القادمة من أجل المضي قدما في تنفيذ هذه المشروعات على أرض الواقع، ونصت الاتفاقية على تسهيل الجمعية لكل المتطلبات التي تمكن القطاع الخاص التايلندي من الاستثمار في البحرين بالتعاون مع الجهات المعنية وبالتنسيق مع سفارة تايلاند في البحرين بحيث تقدم كل التوضيحات والمعلومات المتعلقة بالتسهيلات التي تقدمها حكومة البحرين للمستثمرين.
وقع الاتفاقية عن الجمعية رئيس مجلس إدارتها السيد محمد ساجد إظهار الحق، وعن الاتحاد التايلندي رئيسه السيد سومتشاي فورنشينداراك، بحضور ورعاية السفير التايلندي في البحرين السيد فيتشاي فاراسفيكول والسيد باوين تانارات سكرتير عام الشئون الاقتصادية بالسفارة.
وجاء توقيع الاتفاقية على هامش مشاركة الوفد التجاري البحريني في معرض بانكوك للمجوهرات والأحجار الكريمة الـ55 في العاصمة «بانكوك».
وأكد السيد محمد ساجد أن الزيارة كانت أكثر من ناجحة وتأتي في إطار دعم سمو رئيس الوزراء الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة الدائم لنشاط القطاع الخاص في البحرين والتعاون مع جميع الدول الصديقة بهدف الارتقاء بالعلاقات التجارية معها وخدمة اقتصاد الوطن.
وقال في تصريحات لـ«أخبار الخليج» على هامش توقيع الاتفاقية ان هذه بداية لجهد أكبر سيبذل في الفترة القادمة لتحقيق هذه الاتفاقيات إلى واقع ملموس على الأرض، وفور وصولنا الى البحرين سيتم إخطار الجهات المعنية من أجل التنسيق معها سواء فيما يخص مشروعات ورش ومصانع الذهب والحلي المتوقع أن تكون بمنطقة الحد الاستثمارية، أو مشروع معهد التدريب على تصميم الحلي والمجوهرات الذي سيخدم العديد من بلدان المنطقة وليس البحرين فقط، مشيرا إلى أن دراسات جدوى نفذت حول المشروعين وبينت جدواهما الاقتصادية للتنفيذ.
وقال إن البداية بمشروع واحد فقط وحصد ثماره سيجعل طوابير المستثمرين في تايلاند يبحثون عن فرص لدخول السوق البحريني، وأشار ساجد إلى أنه شدد دائما في كلمته باللقاءات المختلفة على المقارنة بين البحرين وباقي دول المنطقة من حيث المناخ الاستثماري الإيجابي وسهولة نقل الأموال وعدم وجود ضرائب وغيرها من امتيازات تجعل من البحرين الوجهة الأفضل للمستثمرين، مضيفا «هذه اللغة التي يفهمها المستثمر في أي مكان، بلد آمن وتسهيلات جيدة وسوق كبير، والبحرين مدخل لكل السوق الخليجي».
وأوضح ساجد أن المحادثات التي تمت مع الدكتورة بورناسوات واتانوكول رئيسة مركز تايلند للمجوهرات والأحجار الكريمة كانت مهمة للغاية للتباحث والتوافق على سرعة إنشاء مركز التدريب والاستفادة من الخبرات العالمية لتايلاند في هذا المجال إذ يعدّ هذا المعهد العالمي واحدا من المراكز المتخصصة المرموقة على المستوى الدولي.
وحول الموعد المتوقع لإنشاء المركز في البحرين.. قال ساجد انه من المتوقع أن يكون بنهاية العام الحالي 2015.. مبينا أن الاستثمار في هذا المعهد سيساعد على توفير مئات فرص العمل في القطاع، ناهيك عن أن عمل التصميم يتلاءم مع طبيعة البحرينيين وحبهم للحلي والمجوهرات، كما أن الراتب في هذه المهنة مجزٍ جدا للمبدعين، ويمكن ممارستها بسهولة من المنزل وفي أي وقت.
وقد التقى الوفد البحريني - الذي ضم السادة محمد ساجد وطلال إبراهيم مطر ومحمد عبدالرزاق آل محمود ومحمد نبيل الزين والآنسة سهير بوخماس - خلال الزيارة عددا من كبار المسئولين في تايلند على رأسهم السيد نائب رئيس الوزراء التايلندي للشئون الاقتصادية إلى جانب كل من نائب وزير التجارة والصناعة التايلندية السيدة نونطاوان ساكونتاناجا مدير عام العلاقات التجارية الدولية، والسيد سومتشاي فورنشينداراك رئيس اتحاد مصنعي وتجار المجوهرات والحلي في تايلاند، والدكتورة بورناسوات واتانوكول رئيسة مركز تايلند للمجوهرات والأحجار الكريمة، والسيد جارودول تولياغيجا نائب رئيس جمعية تجار المجوهرات والأحجار الكريمة التايلندية والسيد سوتيبونج دمرونجساكول الرئيس التنفيذي للمعرض العالمي للمجوهرات والأحجار الكريمة.
كما أقام الوفد البحريني حفل عشاء للجانب التايلندي حضره السفير التايلندي في البحرين والسيد غسان المحرقي رئيس البعثة الدبلوماسية البحرينية في تايلاند، قدم خلاله الوفد الشكر والهدايا التذكارية لأعضاء الجانب التايلندي من مختلف الجمعيات والهيئات التي تم لقاؤها خلال الزيارة.
من جانبه ذكر السيد غسان المحرقي رئيس البعثة الدبلوماسية البحرينية في تايلند أن زيارة الوفد التجاري البحريني كانت ناجحة بجميع المقاييس وشملت العديد من اللقاءات ذات المستوى الرفيع، ولاقى الجانب البحريني كل الترحيب والتقدير من جانب الأصدقاء في تايلند، وقد أثمرت الزيارة في نهايتها توقيع مذكرة التعاون بين الجمعية الخليجية والاتحاد التايلندي، مشيرا إلى أنه يتوقع أن يكون لهذه التحركات انعكاس إيجابي على انتعاش ودعم الجانب الاقتصادي بين البلدين الصديقين بفضل توجهات القيادة السياسية والعلاقات الدبلوماسية المتميزة التي تجمع بين البلدين.
أما السفير التايلندي في البحرين فقد أكد في تصريح لـ«أخبار الخليج» أن الزيارة ناجحة وحققت جميع أهدافها وعلى رأسها تحقيق التعاون الاستثماري ودعم العلاقات الاقتصادية بين البلدين، مبينا في هذا الصدد دور السفارة في تقريب وجهات النظر بين الجانبين والتعريف بمزايا الاستثمار في كلا البلدين من أجل المصلحة المشتركة.
وقال السفير ان العلاقات الدبلوماسية تعيش أفضل عصورها بين البلدين الصديقين بفضل العلاقات الوطيدة التي تجميع بين القيادة السياسية في تايلند والبحرين، مشيرا إلى أن الجانب الاقتصادي لا بد أن يتصاعد ليواكب المسار السياسي في الفترة القادمة، مشيدا بجهد رئيس جمعية الذهب الخليجية السيد محمد ساجد في هذا الإطار وحرصه الدءوب على استثمار كل الفرص المتاحة لخلق تعاون مثمر بين الجانبين.
وذكر طلال مطر نائب رئيس الجمعية الخليجية للذهب والمجوهرات أن الزيارة كانت متميزة للغاية وأثمرت فوائد عدة لعل أبرزها توقيع مذكرة التفاهم، مبينا أن فرصا واسعة للاستثمار متاحة للقطاع الخاص في البلدين.​
 
توقيع : أبوسيف

المواضيع المتشابهة

أعلى