الشركات التايلاندية و الصينية تدعو إلى إقامة منصة معلومات لتسهيل التعاون

محمد عبد القادر

المدير التنفيذي
طاقم الإدارة
مسئول بالشركة
إنضم
7/11/08
المشاركات
14,701
مستوى التفاعل
60
النقاط
48
الإقامة
بانكوك
الموقع الالكتروني
www.thai-trips.net
Skype
[email protected]
هناك حاجة ماسة إلى إقامة منصة توفر معلومات للشركات الصينية والتايلاندية لفهم العرض والطلب لدى الطرف الآخر حتى يتسنى لهما التعاون بطريقة أكثر فعالية، حسبما أفاد منظم أعمال صيني لوكالة أنباء ((شينخوا)).
وقال شيوي قن لوه، رئيس منطقة رايونغ الصناعية التايلاندية - الصينية الواقعة في مقاطعة رايونغ شرقي تايلاند، إن ثمة آفاق كبيرة أمام التعاون الاقتصادي بين الصين وتايلاند واستثمار الشركات الصينية في تايلاند، ولكن فجوة قائمة في المعلومات منعت الشركات في البلدين من معرفة طلبات وموارد وأوجه قوة بعضهما البعض.
وتأمل الشركات من الجانبين في وجود منصة تتيح معلومات دينامية وشاملة فيما يتعلق بالإحصاءات الاقتصادية ، والسياسات والقواعد، والبيئة الاستثمارية، وطلب السوق، والمشروعات في الصين وتايلاند، حسبما ذكر رئيس المنطقة الصناعية التي تضم حاليا أكثر من 60 شركة صينية.
وأضاف أن هذه المنصة من المتوقع أن تعمل بمثابة جسر معلومات يمكنه بشكل فعال الربط بين الشركات الصينية والتايلاندية بشكل دقيق على أساس العرض والطلب في كل منهما.
وقال شيوي إن تايلاند ، باعتبارها دولة استوائية، تعد زارعا ومصدرا رئيسيا للأرز ونبات المنيهوت والمطاط والفواكه، فيما تعد الصين مستوردة رئيسية لهذه المنتجات الزراعية.
وفي الوقت الحالي، تولى الحكومة التايلاندية اهتماما كبيرا باستخدام التكنولوجيات المقدمة لتصنيع وحفظ اللحوم والفواكه والخضراوات والمحاصيل الغذائية، وإنتاج مشروبات الفاكهة.
وأشار شيوي إلى أن حكومة تايلاند وشركاتها تريد معرفة المزيد عن ظروف السوق في الصين المتعلقة بالمنتجات المذكورة آنفا، آملة في توسيع التعاون مع الشركات الصينية وزيادة حصتها في السوق الصينية.
ومن ناحية أخرى، تهدف تايلاند، باعتبارها أكبر منتج للسيارات في الآسيان، إلى مواصلة تعزيز صناعة السيارات لديها.
بيد أن الشركات التايلاندية لا تمتلك المعرفة التي تمكنها من تصنيع محركات السيارات، والمحولات، ووحدات التحكم الإلكتروني فيما تتمتع الشركات الصينية بمميزات في هذا الصدد.
وأكد أن الجانبين بحاجة إلى الحصول على معلومات كافية لاكتشاف فرص الاستثمار في مثل هذه الصناعات وجعل التعاون ممكنا.
وقال شيوي إنه بالإضافة إلى ذلك، تشجع الحكومة التايلاندية الاستثمارات الأجنبية في مشروعات تتعلق بالتكنولوجيات الفائقة والجديدة، والموارد البشرية، والمنشآت العامة ومنشآت البنية التحتية، ومنع التلوث، وحماية البيئة.
واختتم حديثه قائلا إن الشركات الصينية، بما تمتلكه من مميزات في العديد من تلك المشروعات، تأمل في الحصول على معلومات أفضل عن السياسات التفضيلية والحوافز الضريبية والنظام القانوني وتكلفة العمالة وغيرها من الموضوعات ذات الصلة لدى تايلاند قبل الاستثمار.
 

المواضيع المتشابهة

أعلى