# لتفاصيل العلاج في تايلاند يمكنكم التواصل على مدار الساعه عن طريق الرقم : 66864036343+ (واتس أب – لاين – فايبر – إيمو – سوما – تانغو ) أو عن طريق الإيميل : [email protected] أتم الله شفائكم على خير ولا أراكم الله مكروها في عزيز لديكم.
تعمل شركة سيف للسياحة العلاجية في تايلاند على تقديم أحدث خدماتها دوما فى مجال السياحة العلاجية، وذلك من خلال توفير علاج هشاشة العظام في تايلاند بالإضافة إلى تقديم شرح مفصل عن افضل الطرق لعلاج هشاشة العظام، كل هذا تحت إشراف مجموعة متخصصة من أكثر الأطباء خبرة وكفاءة فى هذا المجال.


هشاشة العظام
هشاشة العظام: هو عبارة عن مرض يصيب العظام، ويتسبّب بضعفها ويزيد من فرصة تعرّضها للكسور بمجرد القيام بأيّ حركة طبيعيّة واعتياديّة غير مُجهدة أو عند القيام بانحناء طبيعيّ، ومن أبرز أنواع الكسور المرتبطة بهشاشة العظام التي تحدث للعمود الفقريّ لدى السيّدات اللواتي تجاوزن عمر الخمسين عاماً، كما أنّه يصيب مناطق المرفق والورك، كما يتسبّب هذا المرض بازدياد الفراغات بين الخلايا العظمية الأمر الذي يؤدّي إلى ضعف قوتها وضعف كثافتها وتعرّضها لمشاكل الكسر بسرعة كبيرة، والجدير بالذكر أنّ مرض هشاشة العظام يصيب نسبة كبيرة من الناس الرجال منهم والنساء، لكنه يصيب النساء بدرجة أكبر تعادل أربعة أضعاف نسبة إصابته للرجال، ويشيع انتشاره بعد تجاوز سنّ الأربعين.


أعراض هشاشة العظام
هناك العديد من الأشخاص المصابين بهشاشة العظام لا يعلمون أنّهم مصابون بهذا المرض لعدم وجود أعراض له ولا شعور بالألم.
الأعراض الأولى تكون ناتجة عن مضاعفات الإصابة بالمرض، ومنها الشعور بآلام حادّة ومفاجئة عند تعرّض الشخص المصاب إلى حادث بسيط أو للسقوط، الأمر الذي يتسبّب بإحداث كسور في العظام بالرغم من بساطة الحادث الذي قد لا ينتج عنه هذا الضرر البالغ للعظام.


أسباب الإصابة بمرض هشاشة العظام
  1. اضطراب مستوى هرمونات الجسم، حيث إن التغيّر الذي يطرأ على هرمونات الدم يؤثّر بشكل سلبيّ على عظام الجسم، كما أنّ هناك هرمونات في الجسم كهرمون الأستروجين عند النساء يبدأ بالتناقص في الدم عندما تصل المرأة إلى سنّ اليأس، حيث إنّه مسؤول عن ارتفاع نسبة الحمل لدى المرأة أمّا هرمون التستوسترون عند الذكور عندما يبدأ بالتناقص فإنّه يؤثّر على عظام الذكور لكن بدرجة أقلّ من تأثير الهرمونات الأنثويّة.
  2. إهمال أو إقلال تناول الغذاء المحتوي على عناصر مهمّة مثل الفسفور والكالسيوم إضافة إلى فيتامين د، حيث إنّ هذا الأمر من شأنه أن يضعف العظام بشكل كبير.
  3. الإكثار من تناول المشروبات المحتوية على الكافيين مثل الشاي والقهوة إضافة إلى المشروبات الغازيّة؛ لأنّ لها دور كبير في إضعاف عظام الجسم.
  4. العوامل الوراثيّة لها أيضاً تأثير كبير في إصابة الأشخاص بهذا المرض خاصّة إذا كان هناك أكثر من شخص مصاب بين أفراد العائلة.
  5. الأضرار الناتجة عن استعمال بعض الأدوية التي قد تنتج عنها أعراض جانبيّة ضارّة تتسبّب بضعف العظام ورقتها، ومن هذه الأدوية الكورتيزون وأدوية علاج التشنّجات إضافة إلى خلل نشاط الغدة الدرقيّة، والإصابة بمرض السكري، والأمراض الروماتيزمية، وتعرّض الجهاز الهضمي لأمراض مختلفة مثل أمراض الأمعاء وأمراض الكبد المزمنة.

العوامل التي تزيد احتمالية الإصابة بهشاشة العظام
هناك العديد من العوامل التي تزيد احتمالية الإصابة بهشاشة العظام، ومن هذه العوامل ما يأتي:

  1. التقدم في العمر حيث تصل العظام إلى أعلى كتلة لها عند بلوغ الإنسان الثلاثين من العمر، وبعد ذلك يبدأ الجسم بفقدان جزء من نسيجه العظميّ.
  2. الجنس؛ تُعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام مقارنة بالرجال، ويُعزى ذلك لانخفاض الكتلة العظمية لديهن وصغر حجم العظام ويجدر التنويه إلى أنّ انخفاض هرمون الإستروجين في الجسم عند بلوغ المرأة سن اليأس يزيد من احتمالية هدم العظام، وهذا بدوره يزيد احتمالية المعاناة من هشاشة العظام.
  3. طبيعة أو نمط الحياة؛ إذ إنّ التدخين وشرب الكحول من الأمور التي تزيد احتمالية الإصابة بهشاشة العظام، وكذلك ترتفع احتمالية الإصابة بهشاشة العظام في حال عدم تناول الشخص ما يحتاجه من الكالسيوم وفيتامين د.
  4. العوامل الوراثية؛ حيث إنّ تعرّض أحد الوالدين خاصة لكسورٍ في الحوض يزيد من احتمالية الإصابة بالهشاشة لدى الأبناء.
  5. العِرق: إذ إنّ الشعوب القوقازية والآسيوية هي من أكثر الشعوب إصابة بالهشاشة.
  6. تناول بعض الأدوية؛ مثل بعض أدوية الصرع، ومضادات الذهان وبعض الأدوية التي تستخدم في حالات زراعة الأعضاء والعلاج الكيميائي والهرمونات القشرية السكرية التي تستخدم في علاج بعض الأمراض الالتهابية المزمنة كالتهاب المفاصل الروماتويدي وغيرها.
  7. اختلال التوازن الهرموني الذي قد يظهر كتأخرٍ في سن البلوغ لدى الفتيات، أو انقطاع الطمث في عمر مبكر.


تشخيص الإصابة بهشاشة العظام
يتم تشخيص الإصابة بهشاشة العظام من خلال إجراء فحص كثافة العظم (بالإنجليزية: DXA) لمنطقتي الحوض وأسفل الظهر، ويمكن إجراء فحص كثافة العظم لأسفل القدم واليد في بعض الحالات، ولا بد من معرفة التاريخ العائلي والطبي للمصاب، وسؤاله عن العوامل التي تزيد احتمالية إصابته بالهشاشة مثل تناول الهرمونات القشرية السكرية، ويقوم الطبيب كذلك بفحص المصاب جسدياً لملاحظة حدوث تغير في الطول أو تقوسٍ في الظهر، هذا وقد يطلب الطبيب إجراء فحوصاتٍ مخبرية كفحص تعداد الدم وتركيز فيتامين د، والكالسيوم، والفوسفور في الدم، ونسبة وفحص هرمون الغدة الدرقية وغيرها.


علاج هشاشة العظام
غالباً ما يتم علاج هشاشة العظام بتناول بعض المكملات الغذائية وبعض الأدوية بالاعتماد على حالة المصاب ومن هذه العلاجات عامة ما يلي:
مكملات الكالسيوم بجرعة 1000-1200 مليجرام بالإضافة إلى فيتامين د بجرعة 600-800 وحدة دولية يومياً.
ممارسة التمارين الرياضية بالإضافة إلى اتباع نظام غذائي صحي كما ذكرنا سابقاً.
أدوية البيسفوسفونات مثل اباندرونات، وزوليدرونيك  أسيد  وريزدرونات.
دواء رالوكسيفين.
دواء كالسيتونين.


الوقاية من هشاشة العظام
هناك العديد من الخطوات الوقائية التي يمكن اتخاذها لمنع حدوث هشاشة العظام، نذكر منها ما يلي:
  • تناول كميات كافية من الكالسيوم بشكل يوميّ؛ أي بما يعادل 1000 ملغ للنساء والرجال دون سن الخمسين، و1200 ملغ للرجال فوق السبعين من العمر وللنساء فوق سن الخمسين، ومن مصادر الكالسيوم الحليب، ومشتقات الألبان، والخضراوات الورقية كالبروكلي، وبعض الحبوب المدعمة به. وتجدر الإشارة إلى أنّ تناول فيتامين د يساعد على امتصاص الكالسيوم، وتُقدّر حاجة الإنسان اليومية منه ما يُعادل 600 وحدة دولية تحت سن السبعين و800 وحدة دولية فوق السبعين من العمر. ويمكن الحصول على فيتامين د بالتعرّض لأشعة الشمس دون استعمال واقٍ، وتنصح منظمة هشاشة العظام العالمية بالتعرض لأشعة الشمس ما بين الساعة 11 صباحاً والثالثة مساء لمدة 10 دقائق يومياً خلال شهرأيار إلى شهر أيلول، ويُنصح كبارالسن الذين لا يتعرضون لأشعة الشمس بالشكل الكافي، والنساء المُرضعات، والحوامل بأخذ مكملات غذائية تحتوي على 400 وحدة من فيتامين د يومياً.
  • الإقلاع عن التدخين وشرب الكحول.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام كرياضة الجري والتسلق  وذلك لدور الرياضة في زيادة مرونة العضلات والتوازن مما يقلل من خطر الوقوع والتعرض للكسر، ويُنصح بممارسة الرياضة بما يعادل 30-40 دقيقة ثلاث إلى أربع مرات في الأسبوع.


# لتفاصيل العلاج في تايلاند يمكنكم التواصل على مدار الساعه عن طريق الرقم : 66864036343+ (واتس أب – لاين – فايبر – إيمو – سوما – تانغو ) أو عن طريق الإيميل : [email protected] أتم الله شفائكم على خير ولا أراكم الله مكروها في عزيز لديكم

#العلاج_في_تايلاند_2019 #علاج_هشاشة_العظام_في_تايلاند