توبوا إلى الله فجميعنا إلى القبر ذاهبون لا مفر من أمره

توبوا إلى الله فجميعنا إلى القبر ذاهبون لا مفر من أمره آه كم يعتصرني الالم وتملأني الدهشة عندما اسمع هذه العبارة وهي تتردد على ألسنة البعض كنوع من السخرية و...

عواد

Moderator
إنضم
8/11/14
المشاركات
149
مستوى التفاعل
0
النقاط
16
العمر
70
توبوا إلى الله فجميعنا إلى القبر ذاهبون لا مفر من أمره
توبوا إلى الله فجميعنا إلى القبر ذاهبون لا مفر من أمره
آه كم يعتصرني الالم وتملأني الدهشة عندما اسمع هذه العبارة وهي تتردد على ألسنة البعض كنوع من السخرية و الاستهزاء وربما وضعت في موضع لا يليق ولا ينبغي !

سخرية مقصودة او غير مقصودة بالتوبة و استسهال مقصود او غير مقصود بالحفرة الا وهي القبر وما ادراكم مالقبر !

لو ان هذه العبارة قيلت لرجل من سلفنا الصالح رحمهم الله لانشق صدره ولقفز قلبه ولانفجرت عيونه انهارا من الدموع ،وكيف لا وهي في حقيقتها مبنية على حقيقة يقينية وهي الموت وعلى تذكير واجب وهو التوبة قبل الموت ..


كان سيدنا عثمان رضي الله عنه يبكي عند ذكر القبر والموت اكثر من بكائه عند ذكر الاخرة واهوالها فلما سئل قال ان القبر هو اول منازل الاخرة .. ويلاه لو دخلنا قبورنا دون توبة ودون رجوع لله وويلاه كيف يؤتى بهذه العبارات التي تذكرنا بالمصير والحساب بهذه الصورة الساخرة في زمن اختلط فيه الحابل بالنابل والمعروف بالمنكر واظلمت فيه القيم الا ما رحم الله تعالى ..
قد يقول قائل هي عبارة والسلام! لا تريد كل هذه الضجة ولا كل هذا الكلام ..ولا ادري هل القائل سينكر علينا حين نواجهه بياء التانيث التي تضاف لهذه العبارة ولكلمة التوبة بالتحديد وتستخدم غالبا لاشباه النساء من الرجال بقصد التنكيت معهم والسخرية بهم؟! وهل سينكر علينا حين نقول له ان التوبة واجبة وانها عبادة وانها سلامة وان الله قال في كتابه : (ان الله يحب التوابين ويحب المتطهرين) فهل يليق بلفظة التوبة ان يضعها جاهل او متعمد في موضع لا يليق بها هذا غير القبر والموت الذي فيه ما فيه !؟


اخيرا .. فلنترفع ان نخوض مع الخائضين ولنصن السنتنا عن ما يخالف الحياء والدين ولنقل خيرا او لنصمت ولنصن ثوابتنا وقيمنا من دسائس الشياطين ومن استهزاء المستهزئين فرب كلمة اسخطت الرب وجلبت العقاب ورب
كلمة ارضته وجلبت الرحمة وهو الخبير الحكيم .​
 
توقيع : عواد

المواضيع المتشابهة

أعلى