جديد بيروت باريس الشرق

Arabian Star

عضو نشيط
مسجل بالموقع
شهد لبنان نهضة في منتصف القرن العشرين، إذ صارت عاصمته بيروت (بعد الحرب العالمية الثانية) وجهة سياحية، تشتهر باسم "باريس الشرق الأوسط"، وذلك بفضل التأثير الفرنسي عليها والحياة الثقافية والفكرية النابضة هناك.

وقد قام "تشارلز كوشمان" أحد المسافرين الذين زاروا بيروت قبل اندلاع الحرب الأهلية ، بالتقاط صور للحياة اليومية بها في هذا الوقت، ونشرها موقع "بيزنس إنسايدر" الأمريكي في تقرير له، وذلك بعدما أخذ تصريحا من جامعة إنديانا الأمريكية التي يحوي أرشيفها تلك الصور، وجاء التقرير على النحو التالي:

كانت "بيروت" في الستينات وجهة سياحية ومدينة عالمية تحوي كل الجنسيات.


التقط " كوشمان" تلك الصورة للبحر المتوسط، من فوق فندق " اكسلسيور" (Excelsior)، الشهير آنذاك.


يعد فندق "سان جورج" أقدم فنادق بيروت وأشهرها، وقد احترق خلال الحرب الأهلية التي شهدها لبنان، ثم جُدد ورُمم بعد الحرب، لكن في عام 2005 انفجرت قنبلة به أودت بحياة 22 شخصًا، وظل المبنى فارغًا منذ ذلك الوقت.


تأثرت العمارة في بيروت بفرنسا بشكل كبير، بعد أن أحكم الفرنسيون سيطرتهم على المنطقة التي كانت سابقًا تحت الحكم العثماني ، بعد الحرب العالمية الأولى.


كان "الكرواسون" يباع في الشوارع، على يد الباعة الجائلين.


ترام يمر عبر ساحة البرلمان اللبناني وسط بيروت.


التُقطت تلك الصورة من أعلى مبنى "ستاركو"، الذي عُرف بكونه مبنى شاهق الارتفاع في أوائل الستينيات، وقد انفجرت قنبلة أمام المبنى عام2013، أسفرت عن مقتل ستة أشخاص.

ورغم النهضة التي شهدتها بيروت في ذلك الوقت، فإن المباني كانت تحمل الطابع الكلاسيكي.

كانت العربات التي تجرها الخيول تُستخدم لتوصيل ونقل الوقود في ذلك الوقت.




 

المواضيع المتشابهة

الشركة العربية الأولي الرائدة في تنظيم الرحلات السياحية والتنسيق الطبي للعلاج في مستشفيات تايلاند | واتس أب : 0066864036343 - إدارة سيف للسياحة و التنسيق الطبي في بانكوك 2021

أعلى