منتدي رحلات تايلاند

أنت حاليا تشاهد منتديات السياحة والعلاج في تايلاند كزائر و التي تعطيك خيارات التصفح محدودة ، لماذا لا تأخذ 30 ثانية و تنضم إلينا عن طريق التسجيل. بمجرد الانتهاء من ذلك ستكون قادرا على التمتع بجميع الفوائد الكبيرة مثل :

  • التواصل سريعا عبر الواتس أب : 0066864036343 لإرسال التقارير العلاجية و خطط العلاج
  • القدرة على التفاعل على مدار الساعه مع طاقم الإدارة الأعضاء
  • إنشاء إستفسارات و مناقشات وطلبات ومواضيع جديدة
  • الرد على المواضيع والتعرف أكثر على باقي الخدمات وإضافة التقييم
  • تعديل ملفك الشخصي وتخصيص الصورة الرمزية والتوقيع وأكثر..!
  • أيضا العديد من الامتيازات مثل الالتحاق بطاقم العمل أو عضوية كبار الشخصيات..!
  • الرَّدُّ على الخُرافيِّينَ مُسقطِي الشَّرائِع"الشيخ /عبد المالك بن أحمد رمضاني

    ط£ط­ظ…ط¯ ط³ط§ظ„ظ…

    عضو جديد
    مسجل بالموقع
    إنضم
    10/4/11
    المشاركات
    9
    مستوى التفاعل
    0
    النقاط
    1
    العمر
    43
    أفضل الإجابات
    0
    [سورة مريم:

    الرَّدُّ على الخُرافيِّينَ مُسقطِي الشَّرائِع


    قال الله تعالى: (وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا) (مريم 31).
    في هذه الآية ردٌّ صريحٌ على مُسقطِي التَّكاليف بزعم الوُصول؛ فإنَّ نبيَّ الله عيسى عليه السلام علَّقَ الأمرَ بوجوبِ العِبادَة على حياتِه، وفيها تفسيرٌ قاطعٌ للخلافِ الذي أورَدَه من لا عِبرَةَ بخِلافه في قوله تعالى: (وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ) (الحجر 99)، فقد زَعمَ هؤلاء أنَّ اليقين درجةٌ إذا بلَغَها الشَّيخُ العارفُ لم يكن بحاجةٍ إلى العبادةِ!! وأمَّا أهل العلم فقد فنَّدوا هذا التفسير وفسَّروا اليقين بالموت، أي أديموا عبادة الله حتى تَموتُوا، ويُؤيِّدُه من الحديث المرفوع ما رواه البُخاري عن خارجة بن زيد بن ثابت أنَّ أمَّ العلاء- إمرأةً من الأنصار بايعت النبيَّ صلى الله عليه وسلم- أخبَرَته “أنَّه اقتَسَمَ المهاجرون قُرعةً ، فَطارَ لنا عُثمانُ بنُ مَظعون، فأنزلناه في أبياتِنا، فوَجِعَ وجَعَه الذي تُوُفِّي فيه، فلمَّا تُوفِّيَ وغُسِّل وكُفِّن في أثوابِه، دخَلَ رَسولُ الله صلى الله عليه وسلم، فقُلتُ: رحمةُ الله علَيكَ أبا السَّائبِ! فشَهادَتي عليك لقد أكرَمَكَ الله! فقال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: ( وما يُدريكِ أنَّ الله قد أكرَمَه؟!) فقُلتُ: بأبي أنت يا رسول الله! فمن يُكرمُه الله؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أمَّا هو فقد جاءَه اليَقينُ، والله! إنِّي لأَرجو له الخَيرَ، والله! ما أدري- وأنا رَسولُ الله ما يُفعلُ بي!) فقالت: فوالله! لا أُزكِّي أحداً بعدَه أبداً “، وفي صحيح البُخاري أيضا(8/383-الفتح): قال سالم: “اليقينُ الموتُ”، ووصله ابن أبي شيبة(35282) بإسنادٍ صحيحٍ.
    هذا تفسيرُ سلَفِ هذه الأمَّة، ومن فسَّرَ(اليقين) الذي في آية الحِجر ببُلوغ رُتبةٍ تسقطُ معها التَّكاليفُ، وأنَّه حينئذٍ لا يَضرُّ معها اقترافُ الكبائر، فقد قال على الله بغير علمٍ، بل أتى بالإفكِ المبينِ، ولذلك ذكر الذَّهبيُّ في (سير أعلام النُّبلاء)(14/536) أنَّه سُئل أبو عليٍّ الرُّوذباري عمَّن يسمعُ الملاهي(أي آلات الموسيقى) ويقول: هيَ حلالُ لي؛ لأنِّي وصلتُ إلى رُتبةٍ لا يُؤثِّر فيه اختلافُ الأحوال!! فقال: نعم! قد وَصَل، ولكن إلى سقَر!!” وانظر (حِلية الأولياء) لأبي نُعيم(10/356).
    قال الشيخ محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله في (أضواء البيان) (2/325): ” اعلم أنَّ ما يُفسِّر به هذه الآية الكريمة بعضُ الزَّنادِقةِ الكفَرَة المُدَّعين للتَّصوُّف من أنَّ معنى اليقين المعرفَةُ بالله جلَّ وعلا، وأنَّ الآية تدلُّ على أنَّ العبدَ إذا وصَلَ من المعرفة بالله إلى تلك الدَّرجة المُعبَّر عنها باليقين أنَّه تَسقطُ عنه العبادات والتَّكاليف؛ لأنَّ ذلك اليقين هو غايةُ الأمر بالعبادة، إنَّ تفسير الآية بهذا كُفرٌ بالله وزَندقةٌ وخروجٌ عن ملَّة الإسلام بإجماع المسلمين، وهذا النَّوعُ لا يُسمَّى في الاصطلاح تأويلاً، بل يُسمَّى لَعباً، كما قدَّمنا في آل عمران، ومعلومٌ أن الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم هُم وأصحابُه هُم أعلَمُ النَّاس بالله وأعرَفهم بحُقوقِه وصِفاتِه وما يستحقُّ من التَّعظيم، وكانوا مع ذلك أكثر النَّاس عبادةً لله جلَّ وعلا، وأشدَّهم خوفاً منه وطمعاً في رحمته، وقد قال جلَّ وعلا: (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ) (فاطر 28)، والعلمُ عند الله تعالى”، وانظر (مدارج السالكين) لابن القيم (1/104).

    منقول من كتاب “من كل سورة فائدة
     

    أعلى