منتدي رحلات تايلاند

أنت حاليا تشاهد منتديات السياحة والعلاج في تايلاند كزائر و التي تعطيك خيارات التصفح محدودة ، لماذا لا تأخذ 30 ثانية و تنضم إلينا عن طريق التسجيل. بمجرد الانتهاء من ذلك ستكون قادرا على التمتع بجميع الفوائد الكبيرة مثل :

  • التواصل سريعا عبر الواتس أب : 0066864036343 لإرسال التقارير العلاجية و خطط العلاج
  • القدرة على التفاعل على مدار الساعه مع طاقم الإدارة الأعضاء
  • إنشاء إستفسارات و مناقشات وطلبات ومواضيع جديدة
  • الرد على المواضيع والتعرف أكثر على باقي الخدمات وإضافة التقييم
  • تعديل ملفك الشخصي وتخصيص الصورة الرمزية والتوقيع وأكثر..!
  • أيضا العديد من الامتيازات مثل الالتحاق بطاقم العمل أو عضوية كبار الشخصيات..!
  • جديد المدينة التونسية التي تقع تحت الأرض

    Arabian Star

    عضو نشيط
    مسجل بالموقع
    إنضم
    20/7/18
    المشاركات
    1,050
    مستوى التفاعل
    3
    النقاط
    36
    العمر
    20
    أفضل الإجابات
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    هناك قرى تقبع في قعر وادٍ، وأخرى تمتدّ على سفح جبل، وقرى تربض على كتف جبل، وأخرى تترامى فوق السّهول...
    فهل رأيت مدينة قائمة ما دون سطح الأرض؟! اليوم نأخذكم في جولة، قمّة في الغرابة، إلى مدينةٍ عربية تتمركز تحت الأرض.
    تقع "مطماطة" في الجنوب الشّرقي من تونس، في ولاية قابس، التي تبعد حوالى 450 كيلومتراً من العاصمة التونسيّة.
    وقد سُمّيت هذه المدينة على اسم قبيلة أمازيغيّة قديمة، ويعود تاريخها إلى الأساطير والقصص الخُرافية المُتناقلة بين الأجيال.

    لا يُمكنكِ أن تتخيّلي وجود حياة بشريّة في هذه المدينة المحفورة في باطن الأرض!
    فعند وصولكِ إلى هذا المكان الغريب، ينتابكِ شعور بالدّهشة، إذ تعتقدين أنّ المكان خالٍ من الحياة، خصوصاً أنّ
    التّلال الجرداء والسّهول والجبال تُحيط بالمدينة. ثمّ، تكتشفين سريعاً حفراً في باطن الصّخور الرّملية،
    عبارة عن منازل ذات باحات رئيسة تتفرّع منها باقي غرف المنزل.

    "مطماطة" قبيلة بربريّة قديمة، هاجر أهلها إلى المكان الوعر ليبقوا بعيدين عن الأنوار، بعد أن
    هربوا من بطش بني هلال وهجراتهم الكبيرة باتجاه المغرب العربي، حيث لم تستطع القبيلة العربية
    مقاومتهم والتصدّي لهم، فحفروا بيوتاً في باطن الأرض حتّى لا يراهم أحد.

    وقد تمّ بناء هيكل "مطماطة" من خلال حفرٍ كبيرة في الأرض، باطنها غالباً ما يكون رطباً في الصّيف ودافئاً في الشّتاء.
    كما توجد كهوف محفورة حول الحفر تلك، تُستخدم كغرف للنّوم أو أماكن لتخزين المؤن.
    وتربط بين هذه الكهوف خنادق وممرّات تحت الأرض.
    ويتوسّط الغرف فناءٌ واسعٌ لا يُمكنكِ النّزول إليه بسهولة، إلا بالاستعانة بالسّلالم.
    إنّ معظم سكّان هذه المدينة قد غادر حاليّاً الحفر وانتقل ليعيش في بيوت الحجر والإسمنت في "مطماطة" الحديثة.
    ولكنّ قسماً منهم مايزال مستوطناً في الحفر، لتمسّكه الشديد بعاداته وتقاليده وتاريخه ولغته الأمازيغيّة .

    ويقصد الآلاف من السّياح الأوروبيين والعرب هذه المدينة الواقعة تحت الأرض، في إطار رحلات منظّمة
    للتجوال والاستمتاع بالمناظر الطبيعيّة والتقاط الصّور التذكارية والاطّلاع على طريقة عيش المقيمين في هذا المكان الخياليّ.
    كما بإمكان السيّاح الإقامة طوال فترة الرحلة في فنادق عدّة.

    وأخيراً، سُلّطت الأضواء على هذا المكان الخياليّ من خلال فيلم "حرب النجوم" للمخرج الأمريكيّ "جورج لوكاس"
    الذي صُوّر داخل هذه الحفر الغريبة سنة 1970.وبالتالي، أصبحت مدينة "مطماطة"
    وجهةً سياحيةً تستقبل العديد من الزّوار من بلدانٍ مختلفة.








     

    أعلى