نسمع عبارة ( اللهم عليك باليهود ومن هـ ا و د هـ م ) انتبه من هذا الدعاء


قال الفيروز آبادي
في «القاموس المحيط» (ص420):
(المهاودة: الموادعة والمصالحة والممايلة، والهوادة: اللين وما يرجى به الصلاح والرخصة).اهـ.

وقد سئل العلامة الفوزان مانصه:

س : ما حكم قول بعض خطباء المساجد في نهاية الخطبة : (اللهم عليك باليهود ومن هاودهم) .. ألا يدخل في ذلك النبي صلى الله عليه وسلم ؟
لأنه قد هاود اليهود ووادعهم،..
فهل هذا اعتداء في الدعاء ؟

ج: (نعم، (هاودهم) هذه الكلمة معناها المصالحة، هاود معناه المصالحة، واليهود يجوز الصلح معهم، إذا كان فيه مصلحة للمسلمين، يجوز الصلح معهم كما صالحهم رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ في المدينة، وكما صالح قريشاً في الحديبية، الصلح إذا كان من مصلحة المسلمين فإن الكفار يُصالَحون لأجل مصلحة المسلمين، هذا هو الحقّ، أما كلمة (هاودهم) معناه أنّ الرسول يدخل في هذا، وسبق أني نبهت واحد على هذه اللفظة، لكنه لم يتجنّبها هداه الله).
(شريط (4) وجه (ب)
من شرح الحموية 4/11/1424هـ).


منقول
 

السيد أبوالعربى

أبومحمد
مسئول بالشركة
مسجل بالموقع
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مشكور أخى الكريم أبوعبدالله على المعلومة الطيبة


وجزاك الله الجنة وجعله فى ميزان حسناتك

موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .
 
توقيعي
السموحه أنا فى أجازه حاليا فى مصر وللإتصال يمنكم التواصل على رقم المكتب : 0066858077776
تحياتى للجميع

الشركة العربية الأولي الرائدة في تنظيم الرحلات السياحية والتنسيق الطبي للعلاج في مستشفيات تايلاند | واتس أب : 0066864036343 - إدارة سيف للسياحة و التنسيق الطبي في بانكوك 2021

أعلى